الغناء الليبي

libian.jpgيتشابه الغناء الليبي المعاصر مع أنماط الغناء المتداول في بقية أقطار الوطن العربي من حيث إنه يضم الأصالة والحداثة في آنف واحد ، فنجد مثلاً الغناء التقليدي والغناء الشعبي المتوارثين لا يزالان مطبقين في عديد من المناسبات الدينية والوطنية والاجتماعية ، كما نجد إلى جانبهما الغناء الطرابلسي الذي ظهر في مدينة طرابلس في أواخر القرن التاسع عشر على يد مجموعة من هواة الطرب المشرقي المتأثرين بالغناء العربي الوافد من مصر والشام
وقد ازدهر هذا الغناء بعد افتتاح الإذاعة الليبية في منتصف خمسينيات القرن، الماضي ، وأخيراً إلى جانب هذه الألوان نجد الغناء الشبابي الحديث الذي اعتمد على آلات الموسيقا الإلكترونية وعلى تقنيات التسجيل الصوتي الحديث والذي ظهر في ليبيا في بداية السبعينيات ووصل قمة ازدهاره في الثمانينيات والتسعينيات حيث اكتسح الساحة الغنائية وأصبح من أكثر الألوان الغنائية رواجاً في سوق الكاسيت، وبالرغم من هذا الانتشار لم يتسلل هذا اللون الغنائي إلى الإذاعتين المسموعة والمرئية بشكل واسع كما حدث في بقية الإذاعات والفضائيات العربية الأخرى .. وهكذا .

ومما تقدم نجد أن هذه الخلطة العجيبة من القديم والحديث في عالم الغناء الليبي تحتاج إلى وقفة تأمل ودراسة وصفية ونقدية متأنية لهذه الألوان المتنوعة خاصة وأن الموجة الشبابية الأخيرة أدت بكل أسف إلى اضطراب المعايير الفنية وتشوش الأفضليات والاختيارات الموسيقية والغنائية عند عامة المستمعين والمشاهدين الذين أصبحوا يعانون من صعوبة بالغة في تحديد ما يجب أن يستمعوا إليه من الإنتاج الغنائي المعاصر في ليبيا !؟.
ويتضح من هذا التمهيد ، أننا قسّمنا الغناء الليبي المعاصر إلى أربعة أنواع هي : غناء تقليدي، غناء شعبي، غناء طرابلسي ( إذاعي)، وغناء شبابي حديث ، وسنتناول فيما يلي واقع هذه الأنواع الغنائية الأربعة التي لازالت تتعايش معاً في ليبيا إلى يومنا هذا ، بتفصيل موجز:-

يعتبر هذا الغناء امتداداً طبيعياً لتراث الموسيقا العربية التي كانت سائدة في أقطار المشرق والمغرب والأندلس إبّان عصور مضت ، ويضم فنونا غنائية خاصة بمناسبات دينية واجتماعية ارتبطت بزوايا الطرق الصّوفية لعل من أهمها الطريقة العيساوية والرفاعية والقادرية والعروسية، وقد استعملت الزوايا الغناء التقليدي لنشر وتوصيل تعاليمها بين عامة الناس عن طريق حفظ وترديد مجموعة من الأحزاب والرواتب والأوراد والأذكار والمدائح النبوية ونوبات المالوف ، مفلحنة مشوّقة على أوزان وضروب خفيفة ورشيقة تهز النفوس وتأسر الألباب ، وكما استعملت الزوايا الصوفية هذا التراث واستفادت منه فإنها بالمقابل أفادته بأن حافظت عليه من الضياع والتشتت ووفرت له سبل الحماية والاستمرار حتى وصلنا بعد رحلة طويلة عبر الزمن بشكله القديم المتوارث .. وفيما يلي لمحة موجزة عن هذه الأنماط :-

وهي نصوص دينية كتبها وجمعها أقطاب الصوفيين في عهود زمنية سابقة تحتوي على مجموعة من الأذكار والأوراد والتسابيح والصلوات على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلى جانب شذرات مختصرة في علوم التوحيد والتصوف ، وقد وفضعت لهذه النصوص ألحان بعضها مفرسل وبعضها الآخر على أوزان خفيفة رشيقة ، وتؤدى بدون مصاحبة آلية بطريقة النداء والاستجابة

الذكر

وهو ترديد أسماء الله الحسنى بشكل جماعي في طبقات صوتية متعددة تنتقل من الغلظ إلى الحدّة ومن البطء إلى السرعة ، وقد يفستعمل في أداء الذكر مصاحبة إيقاعية من آلة ” الباز ” وهي عبارة عن صحن معدني صغير مشدود عليه رق وتعزف بسير جلدي أيضاً ، وآلة ” الزل ” وهي عبارة عن صحنين نحاسيين يطرقان ببعضهما البعض لإضفاء زخارف معدنية رنانة على أوزان وإيقاعات الذكر .

قصائد المديح

وهي قصائد شعرية أو زجلية كفتبت في مدح الرسول صلى الله عليه سلم وفي ذكر سيرته العطرة أو في مناقب وكرامات شيوخ الطرق الصوفية وأقطابها ، وتلحن هذه القصائد في مقامات الرست والبياتي والسيكا والعجم وعلى إيقاعات رباعية أو ثلاثية أو ثنائية مختلفة السرعة وتؤدى بمصاحبة آلات الموسيقا العربية أو الشعبية وأحيانا بدونها ، ونجد في ألحان هذه القصائد تأثراً واضحاً بالألحان المشرقية حيث إن كثيراً منها رفكبت على ألحان مصرية وشامية مشهورة ومعروفة منذ زمن بعيد .

نوبة المالوف

وهي تراث غنائي عربي قديم نشأ في ربوع بلاد الأندلس ، ونزح منها إلى أقطار المغرب العربي ومن بينها ليبيا التي لجأ فيها لزوايا الطريقة العيساوية وأصبح من أهم تقاليدها الفنية ولازالت هذه الزوايا إلى يومنا، تعتبر المصدر الوحيد لنشر وأداء هذا التراث الغنائي التقليدي الرائع ، ويتكون المالوف الليبي من أربع نوبات أساسية هي نوبة المصدّر ونوبة المربّع ونوبة البرول ونوبة العلاّجي ، وتلحّن مقاطع هذه النوبات التي تتكون في العادة من مجموعة من الأبيات الشعرية والزجلية والموشحات في مقامات الموسيقا الأندلسية كالرصد والحسين والأصبعين والنوا والمحيّر والأصبهان والماية والسيكا .

الأغنية الشعبية كما يراها دارسو علم المأثورات الشعبية هي أغنية شاعت وانتشرت في الماضي البعيد في منطقة معينة وتبنتها الجماهير وأصبحت ملكاً لها بعد أن ألّفها ولحّنها أفراد مجهولون وانتقلت شفاهة بدون تدوين عبر الأجيال المتعاقبة، وقد تتعرض هذه الأغنية أثناء مسيرتها الزمنية أو أثناء انتقالها وهجرتها من مكان نشأتها إلى أماكن أخرى لبعض التغيرات والتعديلات في نصوصها وألحانها وأوزانها لتتناسب مع تغير المفاهيم الحياتية والاجتماعية والثقافية لكل عصر من العصور أو لكل مكان من الأماكن ، كما تتعرض الأغنية الشعبية أيضا ً لبعض المؤثرات الخارجية نتيجة لاحتكاكها بتراث الشعوب المجاورة أو الوافدة . وبالنظر إلى ما تقدم يمكننا القول إن تراث الغناء الشعبي المعروف والمتداول الآن في كثير من مناطق بلادنا قد يكون صورة أو صدى لذلك التراث الغنائي الذي كان معروفاً ومتداولاً خلال القرون الماضية مع بعض التغيرات والتعديلات والإضافات الطارئة عليه خلال مسيرته في الزمان وفي المكان ؛ وذلك لارتباط هذا التراث بالعديد من العادات والتقاليد الشعبية التي لازالت معروفة ومستعملة إلى يومنا هذا في كثير من أنحاء البلاد .. فالتراث الغنائي المستعمل في الأعراس والأفراح في مدينة طرابلس الآن قد لا يختلف كثيراً عن ذلك التراث الذي كان شائعاً في هذه المدينة منذ قرنين من الزمان ، فلا زالت مجموعة الزمزامات تحيى ليالي الأفراح النسائية بنفس الصورة التي ذكرتها السيدة مابل تود ولا يزال فنانو الطوارق يؤدون نفس التراث الغنائي الراقص الذي شاهده ووصفه القائد العسكري التركي عبدا لقادر جامي ولا يزال فنانو مرزق يؤدون التراث المرزقاوي كما سمعه ووصفه فريدريك هورنان وجون ليون منذ قرنين من الزمان .
ولعل من أهم أنماط الغناء الشعبي على الإطلاق أغاني الأفراح ( الأعراس ) التي يحرص الليبيون والليبيات منذ القدم على الاحتفاء بها بصورة كبيرة وبمشاركة جماعية تطوعية وتؤلف أغاني الأفراح، التي تؤدي وظيفة الترفيه أو إظهار تقاليد وعادات اجتماعية معينة ، باللهجة العامية المحلية ويوجد بها نوعان ” أغانف نسائية وأخرى رجالية ، وتدور موضوعات هذه الأغاني ، التي تكون أغلبها في الحب والغزل حول علاقة الرجل بالمرأة في المجتمع وتتويجها بالزواج الشرعي بين الاثنين استكمالا لنص الدين ، إلى جانب وصف محاسن العروس وجمالها وأخلاقها وعراقة أسرتها وما يقابلها من شهامة العريس وشجاعته وعلو مكانته وكرمه ، ويصاحب أغاني الأفراح العديد من الرقصات الجماعية والفردية كما يصاحبها التصفيق بالأيدي والزغاريد النسائية.
وتتميز ألحان وأوزان الأغاني بالبساطة ليسهل حفظها وترديدها من جميع الحاضرين في هذه المناسبة، فهي تعتمد على جملة موسيقية لا تتعدى في مداها اللحن فاصلة خماسية أي أن هذه مداها لا يصل إلى سلم موسيقي كامل .. وهذا القالب الذي يعتمد على لحن أساسي واحد يتكرر مع تجدد النص في الأبيات المتتالية يعتبر السمة الفنية الغالبة للأغاني الشعبية في كل مكان، وتختلف هذه الأغاني في طابعها وشكلها العام من منطقة إلى الأخرى في بلادنا ، فهناك أغاني الأفراح في واحات غات وغدامس وماحو لها يغلب على ألحانها السلم الخماسي ذو الجذور الأفريقية القديمة وتستعمل في مصاحبتها آلات الأمزاد ( الربابة الشعبية ) والغيطة والطبل والقانقا والبنادير ، وهناك أغاني الأفراح في واحات الجنوب والوسط تعتمد في ألحانها على مصاحبة آلات المقرونة (الزمارة ) والزكرة والدبدبة والطبل والدربوكة والبندير ، وهناك أغاني الأفراح في الجبل الغربي التي يصاحبها عازف على آلة الزفكرة وأربعة عازفين على آلة الدنقة .
وفي مدن الساحل الشمالي يغلب على أغاني الأفراح مصاحبة الدربوكة والبندير والتصفيق بالأيدي في أغاني النساء ، والزكرة والدربوكة والدبدحة والغيطة والنوبة في أغاني الرجال ، وأما في المنطقة الشرقية الممتدة من الخليج عبر الساحل الشمالي مروراً بالجبل الأخضر وفي البطنان فتسود ، أغاني الأفراح ، تقاليد التراث الغنائي البدوي الذي يعود في جذوره إلى تقاليد عربية قديمة تأصلت في هذه المنطقة منذ هجرة واستقرار بني هلال وبني سليم فيها ويشمل هذا التراث : المجرودة والشتّاوة والكشك ، وهي ألوان غنائية رجالية تعتمد في أدائها بالدرجة الأولى على الترديد الجماعي أو النداء والاستجابة لجمل إيقاعية بسيطة التنغيم تصاحب بالتصفيق بالأيدي.
ويصاحب الكشك الذي يعرف أحيانا بالصابية أو الصفاق ، رقصة تؤديها إحدى النساء ويشترط أن تكون متنقبة أي لا تظهر وجهها ورأسها ، تسمى الحجالة تعتمد في حركات رقصها على قوة تصفيق الرجال المشاركين في أداء الكشك على هيئة صف طويل ، وإلى جانب هذه الألوان الجماعية هناك العلم وهي أغنية فردية تعتمد على غناء بيت واحد موزون يحمل في معناه ما تحمل قصيدة كاملة من الأغراض الشعرية المعروفة وتؤدى أغنية العلم بدون مصاحبة موسيقية أو إيقاعية .
وتغلب على أغاني الأفراح في معظم المناطق المساهمة الجماعية من الرجال والنساء في إحيائها والقيام بمهامها المتعددة ، وقد يقوم بمهمة الغناء في هذه المناسبة فرق متخصصة من النساء والرجال كالزمزامات في طرابلس والطائفة في الجبل الغربي والحدادة في مرزق والزكار في ساحل الخمس وزليطن ومصراتة…

و غناء محلّي أصيل ظهر في مدينة طرابلس في أواخر القرن التاسع عشر اختلف عن الغناء التقليدي والغناء الشعبي في كثير من مظاهره الفنية مما جعله يتمتع بشخصية متميزة انبعثت من أصول وثوابت شعرية وغنائية وإيقاعية قديمة في هذه المدينة ، وقد حافظ هذا اللون على أصالته طول مسيرته الفنية بفضل مجموعة من الفنانين الروّاد الذين التزموا بالحفاظ على الأصالة الكامنة فيه وعلى الشخصية الفنية المستقلة له ، ويعتمد الغناء الطرابلسي على نص عامّي يتكون من مذهب ومجموعة أبيات ( كوبليهات ) يدور حول الغزل والوصف والهجر يفلحن غالباً في أحد مقامات الموسيقا العربية المتداولة في ذلك الوقت مثل الرست والبياتي والحجاز والسيكاه ، ويؤدى على إيقاعات محلية مثل العتبي والفزاني والعلاّجي والبر ول بمصاحبة آلات التخت العربي، وكان لانتشار ظاهرة حفظ وترديد تراث الغناء العربي من قصائد وأدوار وموشحات وأغان مصرية وشامية في طرابلس أثر كبير في نشأة هذا اللون من الغناء وازدهاره ، حيث اتجه عدد من الشباب المتحمس إلى تقليد هذا التراث ومحاكاته بإيجاد نمط من الغناء يتشابه معه في الشكل والمظهر ولكنه يختلف في المضمون … ومن بين هؤلاء الشباب : محمد عبيـه ، علي البونـي، محـسن ظافر ، مختار داقره ، الأمين امحمد حسن بي ، مختار شاكر المرابط ، خليل التارزي ، محمد سـليم ، محمد قنيوه ، سالم القنبري، احمد الخوجه ، العارف الجمل ، كامل القاضي ، علي الحـداد ، عثمان نجيم ، وبشير فهمي( 1 ) .

ومن بين العوامل التي ساهمت في ازدهار الغناء الطرابلسي افتتاح الإذاعات المسموعة في أواخر العهد الإيطالي عام 1936 وبداية عهد الإدارة العسكرية عام 1944 بمدينة طرابلس وتخصيصها أوقاتاً محددة يومية لبث وإذاعة الغناء الطرابلسي على الهواء مباشرة ، يضاف إلى ذلك قيام بعض الفنانين بالسفر إلى أوربا لتسجيل أعمالهم الغنائية في اسطوانات أسوة بفناني المشرق العربي في ذلك الوقت ، وكان الفنان كامل القاضي وفرقته الموسيقية أول من سافر لهذا الغرض إلى إيطاليا عام 1935 ( 1 ) .
ولعل من أهم العوامل التي كان لها دور كبير في ازدهار الغناء الطرابلسي وانتشاره تأسيس قسم الموسيقا بالإذاعة الليبية المسموعة التي افتتحت إرسالها لأول مرة عام 1957 من مدينة طرابلس وإسناد رئاسة هذا القسم إلى الفنان طويل العمر كاظم نديم أحد فناني الجيل الثاني حيث تتلمذ على يد رائد من رواد الأغنية الطرابلسية الفنان المرحوم عثمان نجيم عازف العود المشهور والملحّن المبدع ، وقد تأسس بهذا القسم أول فرقة موسيقية ليبية متكاملة ومجموعة صوتية ساهمت في تسجيل الأعمال الغنائية الطرابلسية القديمة والجديدة ؛ مما ساهم في تكوين رصيد غنائي كبير لمكتبة الإذاعة المسموعة الوليدة ، وأولت نشاطات قسم الموسيقا بالإذاعة في تسجيل ونشر الغناء الطرابلسي الذي تحوّل إلى غناء إذاعي وذلك بتشجيع كتّاب الكلمة والملحنين والمطربين للمساهمة في إثراء هذا المجال .. وكان من فرسان هذه المرحلة إلى جانب الرواد القدامى : كاظم نديم ، محمد مرشان ، محمد الدهماني ، محمد الكعبازي ، محمد الفرجاني ، حسن عريبي ، عبد اللطيف حويل ، سلام قدري ، محمود الشريف، محمد رشيد ، نوري كمال ، خالد سعيد، محمد السيليني .. ومن المؤلفين : علي السنّي ، ابن الطاهر ، بنت الوطن ، محمود السوكني .. وفي نفس الفترة الزمنية افتتحت الإذاعة الليبية قسماً للموسيقا بمدينة بنغازي ، العاصمة الثانية في ذلك الوقت ، وأسندت رئاسته إلى الفنان المرحوم علي الشعالية عازف القانون والملحن والمطرب المشهور الذي عاش فترة من عمره في مدينة طرابلس، اشتهر بأغانيه ذات الطابع الشعبي والذي عمل على تأسيس وإدارة النشاط الموسيقي في بنغازي، هذا النشاط الذي جاء مشابهاً للغناء الطرابلسي مع اختلاف اللهجة المحلية .. وقد تم تعاون كبير بين قسمي الموسيقا في طرابلس وبنغازي في تسجيل وإنتاج الأعمال الغنائية المشتركة وإقامة السهرات الغنائية في عديد المناسبات بالداخل والخارج ..
وهكذا استمر هذا الغناء المحلّي الذي ارتبط بالإذاعة المسموعة حتى بداية السبعينيات وبعد قيام ثورة الفاتح من سبتمبر حيث انصب نشاط قسم الموسيقا بالإذاعة الليبية في العهد الجديد على إنتاج وتسجيل الأغاني والأناشيد الوطنية التي حملت في البداية نفس الملامح لألوان غنائية جديدة عملت الثورة على دعمها وتشجيعها مما أدى إلى ظهور طائفة الفنانين الذين ابتعدوا عن الأصول والجذور القديمة واحلّوا محلّه لوناً غنائياً جديداً لم يحافظ أصحابه على الأصالة والشخصية المميزة التي كان يتمتع بها الغناء الطرابلسي .. وهذه سنّة التطور في الحياة عامة .. وكان من فرسان هذا اللون الجديد .. علي ماهر ، إبراهيم فهمي ،ومحمد حسن.

بقلم :عبد الله مختار السباعي.

4 آراء على “الغناء الليبي

  1. اتوجه بالشكر للاخ خالد على المعلومات القيمة التى تخص المالوف الليبي والمورث الشعبى والموسيقي العربية بشكل عام , بس انا عندى ملاحظة يفترض كانت الاشارة الى صاحب اللوحة الفنيةالموجودة فى بداية المقالة فهى للفنان التشكيلي الليبي صلاح غيث , بحيت يكون فى امانة ادابية عند عرض اى معلومة او لوحة لشخصاً ما … الخ . والله ولى التوفيق

  2. باالتاكيد ان ليبيا غنية بتراثها الغنائى والموسيقى وارجوا منكى الدخول الى مواقع التراث الليبيى وشاهدى بنفسك .
    وشكرأ :

رأيك يهمنا